أنتيغوا وبربودا تفتتح أول سفارة لها في الصين

Antigua and Barbuda Establishes First Embassy in China
  • 1 minute
  • يناير 31, 2024

قامت أنتيغوا وبربودا مؤخرًا بخطوة هامة لتعزيز علاقاتها الدبلوماسية مع الصين من خلال افتتاح أول سفارة لها في هذه الدولة الآسيوية. تعتبر هذه التطورات محطة هامة في العلاقات بين البلدين ومن المتوقع أن يكون لها تأثيرات واسعة النطاق في مجالات التجارة والاستثمار والتعاون. خلال افتتاح السفارة، أشاد رئيس الوزراء غاستون براون بالصين باعتبارها “الدولة الأكثر إحسانًا على مستوى العالم”، مؤكدًا على أهمية هذه الشراكة الثنائية.

تعزيز العلاقات وتعزيز الاستثمار

الهدف الرئيسي من إنشاء السفارة هو جذب المزيد من فرص الاستثمار إلى أنتيغوا وبربودا وتعزيز الروابط التجارية مع الصين. حيث يسعى رئيس الوزراء براون – والذي يقود وفدًا يضم وزراء رئيسيين وسفير الجزيرة في الصين- إلى تعزيز التعاون الاقتصادي بين البلدين. ويتماشى هذا الإجراء مع التزام أنتيغوا وبربودا بتوسيع وجودها العالمي وتنويع قطاعاتها الاقتصادية.

أدركت أنتيغوا وبربودا دور الصين الهام في تنمية التنمية الاقتصادية والاجتماعية لديهما. ويعتبر افتتاح السفارة شهادة على الرغبة المتبادلة في تعميق التفاعل والتعاون التجاري وتبادل الثقافات. حيث ستلعب السفارة دورًا حيويًا في تسهيل التواصل، وتعزيز فرص الاستثمار، وتقديم الدعم للمبادرات الثنائية.

مذكرات التفاهم

خلال زيارة رئيس الوزراء، تم توقيع العديد من مذكرات التفاهم، وتسليط الضوء على التزام كلتا الدولتين بالتعاون في مجالات متعددة. تتضمن هذه الاتفاقيات التصدي لتغيّر المناخ من خلال التعاون الجنوبي-الجنوبي، وتسريع خطة التعاون في مبادرة الحزام والطريق، وإعفاء التأشيرة المتبادل. كما تؤكد هذه المذكرات على التوسع والتعمق في التعاون بين أنتيغوا وبربودا والصين، وتمهيد الطريق للتعاون المستقبلي في قطاعات متنوعة.

لقاء مع الرئيس شي جين بينغ

شملت زيارة رئيس الوزراء أيضًا لقاءً هامًا مع الرئيس شي جين بينغ وأعضاء حكومته. ودارت المناقشات حول مفهوم “مجتمع مستقبل مشترك للإنسانية” و مبادرة التنمية العالمية. يُظهر هذا اللقاء مثالًا على التفاعل على المستوى الرفيع بين البلدين والتزامهم المشترك تجاه التعاون والتنمية العالمية.

الفوائد المحتملة ل أنتيغوا وبربودا

إن إنشاء أول سفارة في الصين يقدم العديد من الفوائد ل أنتيغوا وبربودا. حيث يمكن أن تؤدي العلاقات التجارية المعززة مع الصين إلى زيادة التصدير وخلق فرص عمل ونمو اقتصادي لهذه الدولة الكاريبية. كما سيكون وجود السفارة طريقة التواصل المباشر والتعاون بين الحكومتين، مما يعزز بيئة مواتية للمشاريع المشتركة ومشاريع الاستثمار والشراكات التكنولوجية

في بلومينا، نسعى دائمًا لإبقائكم على علم بكل ما يتعلق ببرامج الجنسية الثانية والإقامة الدائمة. بلومينا هي خيارك الأول، الموثوق والأقرب اليك